الفتوحات المكية (السفر 24 من 37)

 الرجوع إلى الصفحة الأولى لمشروع تحقيق الفتوحات المكية

 

 

الفتوحات المكية - السفر (24)

 
   
 

السفر 24 من الفتوحات المكية للشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي - تحقيق محمد علي حاج يوسف

(لم يكتمل العمل على هذا السفر بعد.)

 

الأبواب التي يتضمنها هذا السفر

353 الباب الثَّالث والخمسون وثلاثمائة  في معرفة منزل ثلاثة أسرار طلسمية حكمية تشير إلى معرفة السبب وأداء حقه، وهو من الحضرة المحمَّدية.
354 الباب الرَّابع والخمسون وثلاثمائة  في معرفة المنزل الأقصى السرياني، وهو من الحضرة الموسوية.
355 الباب الخامس والخمسون وثلاثمائة  في معرفة منزل السُّبل المولِّدة وأرض العبادة واتِّساعها، وهو من الحضرة المحمَّدية.
356 الباب السَّادس والخمسون وثلاثمائة  في معرفة منزل ثلاثة أسرار مكتمة والسرُّ العربي في الأدب الإلهي والوحي النفسي، من الحضرة المحمَّدية.
357 الباب السَّابع والخمسون وثلاثمائة  في معرفة منزل البهائم، من الحضرة الإلهية وقهرهم تحت سرّين موسويين.
358 الباب الثَّامن والخمسون وثلاثمائة  في معرفة منزل ثلاثة أسرار مختلفة الأنوار والفرار والإنذار وصحيح الأخبار ومن هذا المنزل قلت الشعر في خلوة دخلتها نلته فيها وهو من أعجب المنازل وأنورها.
359 الباب التَّاسع والخمسون وثلاثمائة  في معرفة منزل “إياكِ أعني فاسمعي يا جاره”، وهو منزل تفريق الأمر وصورة الكتم في الكشف، من الحضرة المحمَّدية.
360 الباب الستُّون وثلاثمائة  في معرفة منزل الظلمات المحمودة والأنوار المشهودة وإلحاق من ليس من أهل البيت بأهل البيت، وهو من الحضرة المحمَّدية.
361 الباب الحادي والستُّون وثلاثمائة  في معرفة منزل الاشتراك مع الحقِّ في التَّقدير، وهو من الحضرة المحمَّدية.
362 الباب الثَّاني والستُّون وثلاثمائة  في معرفة منزل السجدتين سجود الكل والجزء وهو سجود القلب والوجه وما فيه من أسرار، وهو من الحضرة المحمَّدية.

 

العنوان

qn qv qp ab cn cv cp
353- فى معرفة منزل ثلاثة أسرار طلسمية حكمية تشير إلى معرفة منزل السبب وأداء حقه وهو من الحضرة المحمدية 7143 24 2 1 1692 3 236
اعلم أيدك الله بروح منه أن الله لما خلق النفس الناطقة المدبرة لهذا الهيكل المسمى إنسانا سلط عليه فى هذا المزاج الخاص بهذه النشأة الدنيوية ثلاثة أشياء جعلها من لوازم نشأته ثلاثة أشياء : النفس النباتية والنفس الشهوانية والنفس الغضبية فأما النفس النباتية 7144 24 2 2 1693 3 237
وأما النفس الشهوانية 7147 24 4 1 1693 3 237
وأما النفس الغضبية 7148 24 4 2 1693 3 237
واعلم أن لنا من الله الإلهام لا الوحى 7151 24 6 1 1694 3 238
354- فى معرفة المنزل الأقصى السريانىّ وهو من الحضرة المحمدية 7163 24 12 1 1697 3 241
وفى هذا المنزل من العلوم علم مقاومة الأعداء وتقابل الأهواء بالأهواء ... 7184 24 22 2 1702 3 246
355- فى معرفة منزل السبل المولدة وأرض العبادة واتساعها وقوله تعالى (يا عبادى الذين آمنوا إن أرضى واسعة فإياى فاعبدون) 7188 24 24 2 1703 3 247
وفى هذا المنزل من العلوم علم مرتبة الحسبان والظنون وعلم التقرير الإلهى وفيه علم الأسرار الخفية ... 7207 24 34 1 1708 3 252
356- فى معرفة منزل ثلاثة أسرار مكتمة والسر الغربى فى الأدب الإلهى والوحى النفسى 7214 24 37 2 1709 3 253
وصل لما كان الوصف النفسى للموصوف لا يتمكن رفعه إلا ويرتفع معه الموصوف ... 7222 24 41 2 1711 3 255
وفى هذا المنزل من العلوم علم المعجزات وعلم الطمس وعلم التتالى وتتابع الموجودات فى الخلق ... 7225 24 43 1 1711 3 255
357- فى معرفة منزل البهائم من الحضرة الإلهية وقهرهم تحت سرَّين موسويين 7232 24 46 2 1713 3 257
واعلم أنه ليس فى المنازل ولا فى المقامات منزل عم جميع العالم والإنسان إلا هذا المنزل 7248 24 54 2 1716 3 260
ويتضمن هذا المنزل من العلوم علم الأعداد وعلم الحروف 7252 24 56 2 1717 3 261
358- فى معرفة منزل ثلاثة أسرار مختلفة الأنوار والفرار والإنذار وصحيح الأخبار 7257 24 59 1 1718 3 262
359- فى معرفة منزل إياك أعنى واسمعى يا جارة وهو منزل تفريق الأمر وصورة الكتم فى الكشف من الحضرة المحمدية 7287 24 74 1 1725 3 269
360- فى معرفة منزل الظلمات المحمودة والأنوار المشهودة 7310 24 85 2 1730 3 274
وصل واعلم أيدك الله وأدبك أن الأمر يعطى أنه لولا النور ما أدركه شىء لا معلوم ولا محسوس ولا متخيل أصل 7319 24 90 1 1732 3 276
وصل وأما الظلم المعنوية كظلمة الجهل فإنها مدركة للعالم ما لم تقم بالجاهل فإذا قامت به لم يدركها إذ لو أدركها كان عالم 7323 24 92 1 1733 3 277
واعلم أيدك اللّه أن الإنسان لما أبرزه اللّه من ظلمة الغيب الذى كان فيه وهو المفتاح الأوّل 7329 24 95 1 1735 3 279
وأما النيابة الثانية فهى أن ينوب الإنسان بذاته عن نصف الصورة من حيث روحانيته 7333 24 97 1 1736 3 280
فالإنسان الكامل الظاهر بالصورة الإلهية لم يعطه اللّه هذا الكمال إلا ليكون بدلا من الحق ولهذا سماه خليفة [النيابة الأولى] 7333 24 97 1 1736 3 280
واعلم أن النيابة الثالثة فى تحقيق الأمر الذى قام بالممكن حتى أخرجه من العدم إلى الوجود 7334 24 97 2 1736 3 280
وأما النيابة الرابعة فهى نيابته فيما نصبه الحق له مما لو لم يكن عنه لكان ذلك عن اللّه تعالى 7338 24 99 2 1737 3 281
وأما النيابة الخامسة فهى نيابة الإنسان عن رفيع الدرجات فى العالم لا غير 7344 24 102 2 1738 3 282
وأما النيابة السادسة فإن اللّه وصف نفسه بأن له كلمات فكثر فلابدّ من الفصل بين آحاد هذه الكثرة 7346 24 103 2 1739 3 283
وأما النيابة السابعة فهى النيابة فى الأفعال الظاهرة والباطنة فى وجود الإنسان 7351 24 106 1 1740 3 284
وأما النيابة الثامنة التى شفعت وترية الحق من حيث أنه تعالى مجلى لها وهى مجلى له 7357 24 109 1 1742 3 286
وأما النيابة التاسعة فهى الظهور فى البرزخ المعقول الذى بين المثلين 7361 24 111 1 1742 3 286
وأما النيابة العاشرة فهى نيابة توحيد الموتى 7364 24 112 2 1743 3 287
وصل فرجال العلم أولى بالعبر 7368 24 114 2 1744 3 288
وفيه من العلوم سوى ما ذكرناه علم منزلة علم اللّه من اللّه 7378 24 119 2 1746 3 290
361- فى معرفة منزل الاشتراك مع الحق فى التقدير 7386 24 123 2 1750 3 294
[الأثر الأول] من الاثنى عشر لصوقها بالعالم حين حذيت عليه ولصوقها بحضرة الأسماء الإلهية 7402 24 131 2 1754 3 298
الأثر الثانى من الاثنى عشر ان المثلين اللغويين لا يلزم من وصف كل واحد منهما بالمثلية لصاحبه المماثل له الاشتراك فى صفات النفس 7405 24 133 1 1754 3 298
وأما الأثر الثالث [من الاثنى عشر] وهو ما يظهر فى العالم مما يمكن أن يستغنى عنه 7408 24 134 2 1755 3 299
وأما الأثر الرابع [من الاثنى عشر] فكقوله صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة وعلى وجه الأرض من يقول اللّه اللّه 7409 24 135 1 1755 3 299
وأما الأثر الخامس [من الاثنى عشر] وهو يشبه الرابع كما أشبه قسم الحمل من البروج قسم الأسد والقوس وغيره 7410 24 135 2 1756 3 300
وأما الأثر السادس [من الاثنى عشر] فهو ما يتعلق بصاحب الهمة إذا أراد أن يتكوّن عنه ما لا يقع بالعادة إلا بآلة فيفعله بهمته لا بآلة 7411 24 136 1 1756 3 300
وأما الأثر السابع [من الاثنى عشر] فوجود الظرفية فى الكون هل هى أصل فى الكون 7412 24 136 2 1756 3 300
وأما الأثر الثامن [من الاثنى عشر] فقوله تعالى (فسأل به خبيرا) 7413 24 137 1 1756 3 300
وأما الأثر التاسع [من الاثنى عشر] وهو قوله فى خلق السموات والأرض أنه ما خلقهما إلا بالحق 7414 24 137 2 1757 3 301
وأما الأثر العاشر [من الاثنى عشر] فهو ما ظهر فى العالم من إبانة الرسل المترجمين عن اللّه ما أنزل اللّه على عباده 7416 24 138 2 1757 3 301
وأما الأثر الحادى عشر والثانى عشر فهما المرتبتان من المراتب الثلاثة التى ذكرناها فى أوّل هذه الآثار وهما مرتبة الاتصال بالحق ومرتبة السبب الرابط بين الأمرين 7416 24 138 2 1757 3 301
362- فى معرفة منزل سجود القلب والوجه والكل والجزء وهو منزل السجودين والسجدتين 7422 24 141 2 1758 3 302
واعلم أنه ليس فى العالم سكون ألبتة وإنما هو متقلب أبدا دائم 7427 24 144 1 1759 3 303
واعلم أن اللّه لما نسب الألوهة للهوى وجعله مقابلا له 7433 24 147 1 1761 3 305
واعلم أن الأمر لما كان محصورا فى أربع حقائق الأول والآخر والظاهر والباطن وقامت نشأة العالَم على التربيع لم يكن فى طريق اللّه تعالى صاحب تمكين إلا من شاهد التربيع فى نفسه وأفعاله 7434 24 147 2 1761 3 305

 

Ibn al-Arabi Website:


The Sun fromthe West:


The Single Monad:


Mohamed Haj Yousef:



إنكليزي English

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!

My soul is from elsewhere, I'm sure of that, and I intend to end up there.
Jalaluddin Rumi [The Essential Rumi - trns. Coleman Barks]
quote