الفتوحات المكية

الرجوع إلى الصفحة الأولى لمشروع تحقيق الفتوحات المكية

الفتوحات المكية (المحتوى)

محتويات الفتوحات المكية للشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي - تحقيق محمد علي حاج يوسف

(لم يكتمل العمل على هذا السفر بعد.)

خطبة الكتاب
مقدمة الكتاب
1 الباب الأول في معرفة الروح الذي أخذت من تفصيل نشأته ما سطرته في هذا الكتاب وما كان بيني وبينه من الأسرار.
2 الباب الثَّاني في معرفة مراتب الحروف والحركات من العالَم وما لها من الأسماء الحسنى ومعرفة الكلمات الَّتي توهِم التَّشبيه ومعرفة العِلم والعالِم والمعلوم.
3 الباب الثَّالث في تنْزيه الحقِّ عمّا في طيِّ الكلمات الَّتي أُطلقت عليه في كتابه وعلى لسان رسوله عليه السَّلام من التَّشبيه والتجسيم.
4 الباب الرَّابع في سبب بدء العالَم ونشئه ومراتب الأسماء الحسنى في العالَم.
5 الباب الخامس في معرفة أسرار ﴿بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ﴾ من جهةٍ مّا لا من جميع وجوهه.
6 الباب السَّادس في معرفة بدء الخلق الروحاني، ومن هو أوَّل موجود فيه، وممَّ وُجد، وفيم وُجد، وعلى أيّ مثال وُجد، ولِم وُجد، وما غايته؟ ومعرفة أفلاك العالَم الأكبر والأصغر.
7 الباب السَّابع في معرفة بدء الجسوم الإنسانية وهو آخر موجود من العالم الأكبر.
8 الباب الثَّامن في معرفة الأرض الَّتي خُلقت من بقيَّة خميرة طينة آدم عليه السلام وما فيها من الغرائب والعجائب وتسمّى أرض الحقيقة.
9 الباب التَّاسع في معرفة وجود الأرواح النَّاريّة المارجيّة.
10 الباب العاشر في معرفة دورة المُلك وأوَّل منفصل فيها عن أوَّل موجود وآخر منفصل فيها عن آخر منفصل عنه، وبماذا عُمِّر الموضع المنفصل عنه منهما وتمهيد الله هذه المملكة حتى جاء مليكها وما مرتبة العالم الذي بين عيسى عليه السلام وبين محمَّد صلّى الله عليه وسلّم.
11 الباب الحادي عشر في معرفة آبائنا العلويات وأمهاتنا السفليات.
12 الباب الثَّاني عشر في معرفة دورة سيد العالم محمَّد صلّى الله عليه وسلّم وأن الزمان في وقته استدار كهيئته يوم خلقه الله تعالى.
13 الباب الثَّالث عشر في معرفة حملة العرش وهم إسرافيل وآدم وميكائيل وإبراهيم وجبريل ومحمَّد ورضوان ومالِك عليهم السلام.
14 الباب الرَّابع عشر في معرفة أسرار أنبياء الأولياء وأقطاب الأمم من آدم إلى محمَّد عليهما السلام وأنّ القطب واحد منذ خلقه الله لَم يمت وأين مسكنه.
15 الباب الخامس عشر في معرفة الأنفاس، ومعرفة أقطابها المحققين بها وأسرارهم.
16 الباب السَّادس عشر في معرفة المنازل السفلية والعلوم الكونية، ومبدأ معرفة الحقّ تعالى منها، ومعرفة الأوتاد والأشخاص السَّبعة البدلاء ومن تولاهم من الأرواح العلوية، وترتيب أفلاكه.
17 الباب السَّابع عشر في معرفة انتقال العلوم الكونية ونبذ من العلوم الإلهية الممدة الأصلية.
18 الباب الثَّامن عشر في معرفة علم المتهجدين وما يتعلق به من المسائل ومقداره في مراتب العلوم وما يظهر منه من العلوم في الوجود الكوني.
19 الباب التَّاسع عشر في سبب نقص العلوم وزيادتها وقوله تعالى وقل رب زدني علما وقوله عليه السلام إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من صدور العلماء ولكن يقبضه بقبض العلماء (كما ورد في) الحديث.
20 الباب الموفي عشرين في معرفة العِلم العيسوي ومن أين جاء وإلى أين ينتهي وكيفيته وهل تعلق بطول العالَم أو بعرضه أو بهم.
21 الباب الحادي والعشرون في معرفة ثلاثة علوم كونية وتوالج بعضها في بعض.
22 الباب الثَّاني والعشرون في معرفة علم المنْزِل والمَنازل وترتيب جميع العلوم الكونية.
23 الباب الثَّالث والعشرون في معرفة الأقطاب المصونين وأسرار منازل صونهم.
24 الباب الرَّابع والعشرون في معرفة جاءت عن العلوم الكونية وما تتضمّنه من العجائب ومن حصّلها من العالَم ومراتب أقطابهم، وأسرار الاشتراك بين شريعتين، والقلوب المتعشّقة بالأنفاس وأصلها وإلى كم تنتهي منازله.
25 الباب الخامس والعشرون في معرفة وتدٍ مخصوصٍ معمِّرٍ، وأسرار الأقطاب المختصّين بأربعة أصنافٍ من العالَم، وسِرّ المنزل والمنازل ومن دخله من العالم.
26 الباب السَّادس والعشرون في معرفة أقطاب الرُّموز وتلويحات من أسرارهم وعلومهم.
27 الباب السَّابع والعشرون في معرفة أقطاب "صِل فقد نويت وصالك"، وهو من منازل العالَم النوراني، وأسرارهم.
28 الباب الثَّامن والعشرون في معرفة أقطاب “ألم تر كيف”.
29 الباب التَّاسع والعشرون في معرفة سرِّ سلمان الذي ألحقه بأهل البيت، والأقطاب الذين منهم ورثه، ومعرفة أسرارهم.
30 الباب الثلاثون في معرفة الطبقة الأولى والثانية من الأقطاب الرُّكبانية.
31 الباب الحادي والثلاثون في معرفة أصول الرُّكبان.
32 الباب الثَّاني والثلاثون في معرفة الأقطاب المدبِّرين من الفرقة الثَّانية الرُّكبانية.
33 الباب الثَّالث والثلاثون في معرفة الأقطاب النيّاتيين وأسرارهم وكيفية أصولهم.
34 الباب الرَّابع والثلاثون في معرفة شخص تحقق في منزل الأنفاس فعاين بها أسراراً أذكره.
35 الباب الخامس والثلاثون في معرفة هذا الشخص المحقق في منزل الأنفاس وأسراره بعد موته.
36 الباب السَّادس والثلاثون في معرفة العيسويين وأقطابهم وأصولهم.
37 الباب السَّابع والثلاثون في معرفة الأقطاب العيسويين وأسرارهم.
38 الباب الثَّامن والثلاثون في معرفة من اطَّلع على المقام المحمَّدي ولم ينله من الأقطاب.
39 الباب التَّاسع والثلاثون في معرفة المنزل الذي ينحطُّ إليه الولي إذا طرده الحقُّ، عافانا الله وإيَّاك، وما يتعلَّق بهذا المنزل من العجائب والعلوم الإلهية، ومعرفة أسرار أقطاب هذا المنزل.
40 الباب الأربعون في معرفة منزلٍ مجاورٍ لعلمٍ جزئيٍّ من علوم الكون وترتيبه وغرائبه وأقطابه.
41 الباب الحادي والأربعون في معرفة أهل الليل واختلاف طبقاتهم وتباينهم في مراتبهم وأسرار أقطابهم.
42 الباب الثَّاني والأربعون في معرفة الفتوَّة والفتيان ومنازلهم وطبقاتهم وأسرار أقطابهم.
43 الباب الثَّالث والأربعون في معرفة جماعة من أقطاب الورعين وعامَّة ذلك المقام.
44 الباب الرَّابع والأربعون في معرفة البهاليل وأئمتهم في البهللة.
45 الباب الخامس والأربعون في معرفة من عاد بعدما وصل، ومن جعله يعود.
46 الباب السَّادس والأربعون في معرفة العلم القليل ومن حصَّله من الصالحين.
47 الباب السَّابع والأربعون في معرفة أسرار ووصف المنازل السُّفلية ومقاماتها، وكيف يرتاح العارف عند ذكره بدايته فيحنُّ إليها مع علوِّ مقامه وما السرُّ الذي يتجلّى له حتى يدعوه إلى ذلك.
48 الباب الثَّامن والأربعون في معرفة “إنما كان كذا لكذا”.
49 الباب التَّاسع والأربعون في معرفة “إني لأجد نفس الرحمن من قِبل اليمن”، ومعرفة هذا المنزل ورجاله.
50 الباب الخمسون في معرفة رجال الحيرة والعجز.
51 الباب الحادي والخمسون في معرفة رجالٍ من أهل الورع قد تحققوا بمنزل نَفَس الرحمن.
52 الباب الثَّاني والخمسون في معرفة السبب الذي يهرب منه المكاشف من حضرة الغيب إلى عالَم الشهادة.
53 الباب الثَّالث والخمسون في معرفة ما يُلقي المريد على نفسه من وظائف الأعمال قبل وجود الشيخ.
54 الباب الرَّابع والخمسون في معرفة الإشارات.
55 الباب الخامس والخمسون في معرفة الخواطر الشيطانية.
56 الباب السَّادس والخمسون في معرفة الاستقراء وصحته وسقمه.
57 الباب السَّابع والخمسون في معرفة تحصيل علم الإلهام بنوعٍ مّا من أنواع الاستدلال، ومعرفة النفْس.
58 الباب الثَّامن والخمسون في معرفة أسرار أهل الإلهام المستدلّين، ومعرفة علم إلهي فاضَ على القلب ففرَّق خواطره وشتَّته.
59 الباب التَّاسع والخمسون في معرفة الزَّمان الموجود والمقدَّر.
60 الباب الستُّون في معرفة العناصر وسلطان العالَم العلوي على العالَم السفلي وفي أيِّ دورة كان وجود هذا العالَم الإنساني من دورات الفلك الأقصى وأيِّ روحانية تنظُرن.
61 الباب الحادي والستُّون في معرفة جهنم وأعظم المخلوقات عذاباً فيها، ومعرفة بعض العالَم العلوي.
62 الباب الثَّاني والستُّون في معرفة مراتب النَّار.
63 الباب الثَّالث والستُّون في معرفة بقاء النَّاس في البرزخ بين الدنيا والبعث.
64 الباب الرَّابع والستُّون في معرفة القيامة ومنازلها وكيفيَّة البعث.
65 الباب الخامس والستُّون في معرفة الجنَّة ومنازلها ودرجاتها وما يتعلق بهذا الباب.
66 الباب السَّادس والستُّون في معرفة سرِّ الشريعة ظاهراً وباطناً وأيّ اسمٍ أوجده.
67 الباب السَّابع والستُّون في معرفة “لا إله إلا الله محمَّد رسول الله”.
68 الباب الثَّامن والستُّون في معرفة أسرار الطهارة.
69 الباب التَّاسع والستُّون في معرفة أسرار الصلاة.
70 الباب السَّبعون في معرفة أسرار الزكاة.
71 الباب الحادي والسَّبعون في معرفة أسرار الصيام.
72 الباب الثَّاني والسَّبعون في معرفة أسرار الحج، ومعرفة مناسكه وآيات بيته المكرَّم وما أشهدني الحقُّ عند طوافي بالبيت من أسرار الطواف.
73 الباب الثَّالث والسَّبعون في معرفة عدد ما يحصل من الأسرار للمشاهد عند المقابلة والانحراف وعلى كم ينحرف من المقابلة.
74 الباب الرَّابع والسَّبعون في التَّوبة.
75 الباب الخامس والسَّبعون في ترك التَّوبة.
76 الباب السَّادس والسَّبعون في المجاهدة.
77 الباب السَّابع والسَّبعون في ترك المجاهدة.
78 الباب الثَّامن والسَّبعون في الخلوة.
79 الباب التَّاسع والسَّبعون في ترك الخلوة.
80 الباب الثمانون في العزلة.
81 الباب الحادي والثمانون في ترك العزلة.
82 الباب الثَّاني والثمانون في الفرار.
83 الباب الثَّالث والثمانون في ترك الفرار.
84 الباب الرَّابع والثمانون في تقوى الله.
85 الباب الخامس والثمانون في تقوى الحجاب والستر.
86 الباب السَّادس والثمانون في تقوى الحدود الدنيوية.
87 الباب السَّابع والثمانون في تقوى النَّار.
88 الباب الثَّامن والثمانون في معرفة أسرار أحكام أصول الشرع.
89 الباب التَّاسع والثمانون في معرفة النوافل على الإطلاق.
90 الباب التِّسعون في معرفة أسرار الفرائض والسنن.
91 الباب الحادي والتِّسعون في معرفة الورع وأسراره.
92 الباب الثَّاني والتِّسعون في معرفة مقام ترك الورع.
93 الباب الثَّالث والتِّسعون في معرفة الزهد وأسراره.
94 الباب الرَّابع والتِّسعون في معرفة مقام ترك الزهد.
95 الباب الخامس والتِّسعون في معرفة أسرار الجود والكرم والسخاء والإيثار على الخصاصة وعلى غير الخصاصة، مع طلب العوض وتركه.
96 الباب السَّادس والتِّسعون في معرفة الصمت وأسراره.
97 الباب السَّابع والتِّسعون في معرفة مقام الكلام وأسراره.
98 الباب الثَّامن والتِّسعون في معرفة مقام السهر وأسراره.
99 الباب التَّاسع والتِّسعون في معرفة مقام النوم وأسراره.
100 الباب الموفي مائة في معرفة مقام الخوف وأسراره.
101 الباب الحادي ومائة في معرفة مقام ترك الخوف وأسراره.
102 الباب الثَّاني ومائة في معرفة مقام الرجاء وأسراره.
103 الباب الثَّالث ومائة في معرفة مقام ترك الرجاء وأسراره.
104 الباب الرَّابع ومائة في معرفة مقام الحزن وأسراره.
105 الباب الخامس ومائة في معرفة مقام ترك الحزن وسببه.
106 الباب السَّادس ومائة في معرفة مقام الجوع وأسراره.
107 الباب السَّابع ومائة في معرفة مقام ترك الجوع وسببه.
108 الباب الثَّامن ومائة في معرفة الفتنة والشهوة وصحبة الأحداث والنسوان وأخذ الأرفاق منهنّ ومتى يأخذ المريد الأرفاق.
109 الباب التَّاسع ومائة في معرفة الفرق بين الشهوة والإرادة وبين الشهوة الَّتي لنا في الدنيا والشهوة الَّتي لنا في الجنة والفرق بين اللَّذَّة والشهوة، ومعرفة مقام من يَشتهي ومن يُشتهى ومن لا يَشتهي ولا يُشتهى ومن يَشتهي ولا يُشتهى ومن لا يَشتهي ويُشتهى.
110 الباب العاشر ومائة في معرفة مقام أسرار الخشوع والخضوع.
111 الباب الحادي عشر ومائة في معرفة مقام ترك الخشوع والخضوع وأسراره.
112 الباب الثَّاني عشر ومائة في معرفة مخالفة النفْس وأسراره.
113 الباب الثَّالث عشر ومائة في معرفة مقام مساعدة النفْس في أغراضها وأسراره.
114 الباب الرَّابع عشر ومائة في معرفة مقام الحسد والغَبْط ومحمودهما ومذمومهم.
115 الباب الخامس عشر ومائة في معرفة مقام الغيبة ومحمودها من مذمومه.
116 الباب السَّادس عشر ومائة في معرفة مقام القناعة وأسراره.
117 الباب السَّابع عشر ومائة في معرفة مقام الشَّرَه والحِرص.
118 الباب الثَّامن عشر ومائة في معرفة مقام التَّوكُّل وأسراره.
119 الباب التَّاسع عشر ومائة في معرفة مقام ترك التَّوكُّل.
120 الباب الموفي عشرين ومائة في معرفة مقام الشُّكر وأسراره.
121 الباب الحادي والعشرون ومائة في معرفة مقام ترك الشُّكر وأسراره.
122 الباب الثَّاني والعشرون ومائة في معرفة مقام اليقين وأسراره.
123 الباب الثَّالث والعشرون ومائة في معرفة مقام ترك اليقين وأسراره.
124 الباب الرَّابع والعشرون ومائة في معرفة مقام الصبر وتفاصيله وأسراره.
125 الباب الخامس والعشرون ومائة في معرفة مقام ترك الصبر وأسراره.
126 الباب السَّادس والعشرون ومائة في المراقبة وأسراره.
127 الباب السَّابع والعشرون ومائة في ترك المراقبة ومقامها وأسراره.
128 الباب الثَّامن والعشرون ومائة في الرضى وأسراره.
129 الباب التَّاسع والعشرون ومائة في ترك الرضى وأسراره.
130 الباب الثلاثون ومائة في العبودة وأسراره.
131 الباب الحادي والثلاثون ومائة في ترك العبودة وأسراره.
132 الباب الثَّاني والثلاثون ومائة في معرفة مقام الاستقامة وأسراره.
133 الباب الثَّالث والثلاثون ومائة في معرفة ترك الاستقامة وأسراره.
134 الباب الرَّابع والثلاثون ومائة في معرفة مقام الإخلاص وأسراره.
135 الباب الخامس والثلاثون ومائة في معرفة مقام ترك الإخلاص وأسراره.
136 الباب السَّادس والثلاثون ومائة في معرفة مقام الصدق وأسراره.
137 الباب السَّابع والثلاثون ومائة في معرفة مقام ترك الصدق وأسراره.
138 الباب الثَّامن والثلاثون ومائة في معرفة مقام الحياء وأسراره.
139 الباب التَّاسع والثلاثون ومائة في معرفة مقام ترك الحياء وأسراره.
140 الباب الأربعون ومائة في معرفة مقام الحريَّة وأسراره.
141 الباب الحادي والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الحريَّة وأسراره.
142 الباب الثَّاني والأربعون ومائة في معرفة مقام الذِّكر وأسراره.
143 الباب الثَّالث والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الذِّكر وأسراره.
144 الباب الرَّابع والأربعون ومائة في معرفة مقام الفِكْر وأسراره.
145 الباب الخامس والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الفِكْر وأسراره.
146 الباب السَّادس والأربعون ومائة في معرفة مقام الفتوَّة وأسراره.
147 الباب السَّابع والأربعون ومائة في معرفة مقام ترك الفتوَّة وأسراره.
148 الباب الثَّامن والأربعون ومائة في معرفة مقام الفراسة وأسراره.
149 الباب التَّاسع والأربعون ومائة في معرفة مقام الخُلق وأسراره.
150 الباب الخمسون ومائة في معرفة مقام الغيرة وأسراره.
151 الباب الحادي والخمسون ومائة في معرفة مقام ترك الغيرة وأسراره.
152 الباب الثَّاني والخمسون ومائة في معرفة مقام الولاية وأسراره.
153 الباب الثَّالث والخمسون ومائة في معرفة مقام الولاية البشرية وأسراره الَّتي تتضمن الولاية الإلهية.
154 الباب الرَّابع والخمسون ومائة في معرفة مقام الولاية الملكية وأسراره.
155 الباب الخامس والخمسون ومائة في معرفة مقام النبوة وأسراره.
156 الباب السَّادس والخمسون ومائة في معرفة مقام النبوة البشرية وأسراره.
157 الباب السَّابع والخمسون ومائة في معرفة مقام النبوة الملكية وأسراره.
158 الباب الثَّامن والخمسون ومائة في معرفة مقام الرسالة وأسراره.
159 الباب التَّاسع والخمسون ومائة في معرفة مقام الرسالة البشرية وأسراره.
160 الباب الستُّون ومائة في معرفة مقام الرسالة الملكية.
161 الباب الحادي والستُّون ومائة في معرفة المقام الذي بين النبوّة والصدّيقية.
162 الباب الثَّاني والستُّون ومائة في معرفة مقام الفقر وأسراره.
163 الباب الثَّالث والستُّون ومائة في معرفة مقام الغنى وأسراره.
164 الباب الرَّابع والستُّون ومائة في معرفة مقام التَّصوّف وأسراره.
165 الباب الخامس والستُّون ومائة في معرفة مقام التَّحقيق والمحققين.
166 الباب السَّادس والستُّون ومائة في معرفة مقام الحكمة والحكماء.
167 الباب السَّابع والستُّون ومائة في معرفة مقام كيمياء السعادة وأسراره.
168 الباب الثَّامن والستُّون ومائة في معرفة مقام الأدب وأسراره.
169 الباب التَّاسع والستُّون ومائة في معرفة مقام ترك الأدب وأسراره.
170 الباب السَّبعون ومائة في معرفة مقام الصحبة وأسراره.
171 الباب الحادي والسَّبعون ومائة في معرفة مقام ترك الصحبة وأسراره.
172 الباب الثَّاني والسَّبعون ومائة في معرفة مقام التَّوحيد وأسراره.
173 الباب الثَّالث والسَّبعون ومائة في معرفة مقام التَّثنية وهو الشرك وأسراره.
174 الباب الرَّابع والسَّبعون ومائة في معرفة مقام السَّفر وهو السِّياحة وأسراره.
175 الباب الخامس والسَّبعون ومائة في معرفة مقام ترك السفر وأسراره.
176 الباب السَّادس والسَّبعون ومائة في معرفة أحوال القوم عند الموت على قدر مقاماتهم.
177 الباب السَّابع والسَّبعون ومائة في معرفة مقام المعرفة على الاختلاف الذي بين الصوفيّة فيها والمحقّقين.
178 الباب الثَّامن والسَّبعون ومائة في معرفة مقام المحبّة وأسراره.
179 الباب التَّاسع والسَّبعون ومائة في معرفة مقام الخِلّة وأسراره.
180 الباب الثمانون ومائة في معرفة مقام الشوق والاشتياق وأسرارهم.
181 الباب الحادي والثمانون ومائة في معرفة مقام احترام الشيوخ وحفظ قلوبهم.
182 الباب الثَّاني والثمانون ومائة في معرفة مقام السَّماع وأسراره.
183 الباب الثَّالث والثمانون ومائة في معرفة مقام ترك السَّماع وأسراره.
184 الباب الرَّابع والثمانون ومائة في معرفة مقام الكرامات.
185 الباب الخامس والثمانون ومائة في معرفة مقام ترك الكرامات.
186 الباب السَّادس والثمانون ومائة في معرفة مقام خرق العادات.
187 الباب السَّابع والثمانون ومائة في معرفة مقام المعجزة وكيف يكون ذلك الفعل المعجز كرامة لمن كان له معجزة لاختلاف الأحوال.
188 الباب الثَّامن والثمانون ومائة في معرفة مقام الرؤيا وهي المبشِّرات.
189 الباب التَّاسع والثمانون ومائة في معرفة صورة السَّالك.
190 الباب التِّسعون ومائة في معرفة المسافر وأحواله.
191 الباب الحادي والتِّسعون ومائة في معرفة السفر والطريق.
192 الباب الثَّاني والتِّسعون ومائة في معرفة الحال وأسراره ورجاله.
193 الباب الثَّالث والتِّسعون ومائة في معرفة المقام وأسراره.
194 الباب الرَّابع والتِّسعون ومائة في معرفة المكان وأسراره.
195 الباب الخامس والتِّسعون ومائة في معرفة الشَّطح وأسراره.
196 الباب السَّادس والتِّسعون ومائة في معرفة مقام الطَّوالع وأسراره.
197 الباب السَّابع والتِّسعون ومائة في معرفة الذَّهاب وأسراره.
198 الباب الثَّامن والتِّسعون ومائة في معرفة النَّفَس بفتح الفاء وأسراره.
199 الباب التَّاسع والتِّسعون ومائة في معرفة السِّرِّ وأسراره.
200 الباب الموفي مائتين في معرفة الوصْل وأسراره.
201 الباب الحادي ومائتان في معرفة الفصْل وأسراره.
202 الباب الثَّاني ومائتان في معرفة الأدب وأسراره.
203 الباب الثَّالث ومائتان في معرفة الرِّياضة وأسراره.
204 الباب الرَّابع ومائتان في معرفة التَّحلِّي بالحاء المهملة وأسراره.
205 الباب الخامس ومائتان في معرفة التَّخلِّي بالخاء المعجمة وأسراره.
206 الباب السَّادس ومائتان في معرفة التَّجلِّي بالجيم وأسراره.
207 الباب السَّابع ومائتان في معرفة العلَّة وأسراره.
208 الباب الثَّامن ومائتان في معرفة الانزعاج وأسراره.
209 الباب التَّاسع ومائتان في معرفة المشاهدة وأسراره.
210 الباب العاشر ومائتان في معرفة المكاشفة وأسراره.
211 الباب الحادي عشر ومائتان في معرفة اللوائح وأسراره.
212 الباب الثَّاني عشر ومائتان في معرفة التَّلوين وأسراره.
213 الباب الثَّالث عشر ومائتان في معرفة الغيرة وأسراره.
214 الباب الرَّابع عشر ومائتان في معرفة الحيرة وأسراره.
215 الباب الخامس عشر ومائتان في معرفة اللطيفة وأسراره.
216 الباب السَّادس عشر ومائتان في معرفة الفتوح وأسراره.
217 الباب السَّابع عشر ومائتان في معرفة الوسم والرَّسم وأسرارهم.
218 الباب الثَّامن عشر ومائتان في معرفة القبض وأسراره.
219 الباب التَّاسع عشر ومائتان في معرفة البسط وأسراره.
220 الباب الموفي عشرين ومائتان في معرفة الفناء وأسراره.
221 الباب الحادي والعشرون ومائتان في معرفة البقاء وأسراره.
222 الباب الثَّاني والعشرون ومائتان في معرفة الجمع وأسراره.
223 الباب الثَّالث والعشرون ومائتان في معرفة التَّفرقة وأسراره.
224 الباب الرَّابع والعشرون ومائتان في معرفة عين التَّحكيم وأسراره.
225 الباب الخامس والعشرون ومائتان في معرفة الزوائد وأسراره.
226 الباب السَّادس والعشرون ومائتان في معرفة الإرادة وأسراره.
227 الباب السَّابع والعشرون ومائتان في معرفة حال المُراد وسره.
228 الباب الثَّامن والعشرون ومائتان في معرفة المُريد وأسراره.
229 الباب التَّاسع والعشرون ومائتان في معرفة إلهمَّة وأسراره.
230 الباب الثلاثون ومائتان في معرفة الغُربة وأسراره.
231 الباب الحادي والثلاثون ومائتان في معرفة المكر وأسراره.
232 الباب الثَّاني والثلاثون ومائتان في معرفة الاصطلام وأسراره.
233 الباب الثَّالث والثلاثون ومائتان في معرفة الرَّغبة وأسراره.
234 الباب الرَّابع والثلاثون ومائتان في معرفة الرَّهبة وأسراره.
235 الباب الخامس والثلاثون ومائتان في معرفة التَّواجد وأسراره.
236 الباب السَّادس والثلاثون ومائتان في معرفة الوجد وأسراره.
237 الباب السَّابع والثلاثون ومائتان في معرفة الوجود.
238 الباب الثَّامن والثلاثون ومائتان في معرفة الوقت وأسراره.
239 الباب التَّاسع والثلاثون ومائتان في معرفة الهيبة وأسراره.
240 الباب الأربعون ومائتان في معرفة الأنس وأسراره.
241 الباب الحادي والأربعون ومائتان في معرفة الجلال وأسراره.
242 الباب الثَّاني والأربعون ومائتان في معرفة الجمال وأسراره.
243 الباب الثَّالث والأربعون ومائتان في معرفة الكمال وهو الاعتدال، وهو الأعراف وهو أيضاً سور الحديد، وهو التَّجريد عن حكم الأوصاف عليه.
244 الباب الرَّابع والأربعون ومائتان في معرفة الغيبة وأسراره.
245 الباب الخامس والأربعون ومائتان في معرفة الحضور وأسراره.
246 الباب السَّادس والأربعون ومائتان في معرفة الشكر وأسراره.
247 الباب السَّابع والأربعون ومائتان في معرفة الصحو وأسراره.
248 الباب الثَّامن والأربعون ومائتان في معرفة الذوق وأسراره.
249 الباب التَّاسع والأربعون ومائتان في معرفة الشُّرب وأسراره.
250 الباب الخمسون ومائتان في معرفة الرَّيِّ وأسراره.
251 الباب الحادي والخمسون ومائتان في معرفة عدم الرَّيِّ لمن شرب وأسراره.
252 الباب الثَّاني والخمسون ومائتان في معرفة المحو وأسراره.
253 الباب الثَّالث والخمسون ومائتان في معرفة الإثبات وأسراره.
254 الباب الرَّابع والخمسون ومائتان في معرفة السِّتر وأسراره.
255 الباب الخامس والخمسون ومائتان في معرفة المحق ومحق المحق.
256 الباب السَّادس والخمسون ومائتان في معرفة الإبدار وأسراره.
257 الباب السَّابع والخمسون ومائتان في معرفة المحاضرة وأسراره.
258 الباب الثَّامن والخمسون ومائتان في معرفة اللوامع وأسراره.
259 الباب التَّاسع والخمسون ومائتان في معرفة الهجوم والبواده وأسرارهم.
260 الباب الستُّون ومائتان في معرفة القرب وأسراره.
261 الباب الحادي والستُّون ومائتان في معرفة البعد وأسراره.
262 الباب الثَّاني والستُّون ومائتان في معرفة الشريعة.
263 الباب الثَّالث والستُّون ومائتان في معرفة الحقيقة.
264 الباب الرَّابع والستُّون ومائتان في معرفة الخواطر.
265 الباب الخامس والستُّون ومائتان في معرفة الوارد.
266 الباب السَّادس والستُّون ومائتان في معرفة الشاهد.
267 الباب السَّابع والستُّون ومائتان في معرفة النفْس بسكون الفاء.
268 الباب الثَّامن والستُّون ومائتان في معرفة الروح.
269 الباب التَّاسع والستُّون ومائتان في معرفة علم اليقين وعين اليقين وحق اليقين.
270 الباب السَّبعون ومائتان في معرفة منزل القطب والإمامين، من المناجاة المحمَّدية.
271 الباب الحادي والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل “عند الصباح يحمد القوم السّرى”، من المناجاة المحمَّدية.
272 الباب الثَّاني والسَّبعون ومائتان في معرفة تنزيه التَّوحيد منه.
273 الباب الثَّالث والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل الهلاك للهوى والنفْس، من المقام الموسوي.
274 الباب الرَّابع والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل الأجل المسمّى، من المقام الموسوي.
275 الباب الخامس والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل التَّبرّي من الأوثان، من المقام الموسوي.
276 الباب السَّادس والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل الحوض وأسراره، من المقام المحمَّدي.
277 الباب السَّابع والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل التَّكذيب والبخل، من المقام الموسوي وأسراره.
278 الباب الثَّامن والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل الألفة وأسراره، من المقام الموسوي والمحمَّدي.
279 الباب التَّاسع والسَّبعون ومائتان في معرفة منزل الاعتبار وأسراره، من المقام المحمَّدي.
280 الباب الثمانون ومائتان في معرفة منزل مالي وأسراره، من المقام الموسوي.
281 الباب الحادي والثمانون ومائتان في معرفة منزل الضم وإقامة الواحد مقام الجمع، من الحضرة المحمَّدية.
282 الباب الثَّاني والثمانون ومائتان في معرفة منزل زيارة الموتى وأسراره، من الحضرة الموسوية.
283 الباب الثَّالث والثمانون ومائتان في معرفة منزل القواصم وأسرارها، من الحضرة المحمَّدية.
284 الباب الرَّابع والثمانون ومائتان في معرفة منزل المجاراة الشريفة وأسرارها، من الحضرة المحمَّدية.
285 الباب الخامس والثمانون ومائتان في معرفة منزل مناجاة الجماد ومن حصل فيه حصّل نصف الحضرة المحمَّدية والموسوية.
286 الباب السَّادس والثمانون ومائتان في معرفة منزل من قيل له كن فأبى ولم يكن، من الحضرة المحمَّدية.
287 الباب السَّابع والثمانون ومائتان في معرفة منزل التَّجلي الصَّمداني وأسراره، من الحضرة المحمَّدية.
288 الباب الثَّامن والثمانون ومائتان في معرفة منزل التِّلاوة الأوَّلية، من الحضرة الموسوية.
289 الباب التَّاسع والثمانون ومائتان في معرفة منزل العلم الأمي الذي ما تقدّمه علم، من الحضرة الموسوية.
290 الباب التِّسعون ومائتان في معرفة منزل تقرير النِّعم، من الحضرة الموسوية.
291 الباب الحادي والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل صدر الزمان وهو الفلك الرَّابع، من الحضرة المحمَّدية.
292 الباب الثَّاني والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل اشتراك عالَم الغيب والشهادة، من الحضرة الموسوية.
293 الباب الثَّالث والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل وجود سبب عالَم الشهادة وسبب ظهور عالَم الغيب، من الحضرة الموسوية.
294 الباب الرَّابع والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل المحمَّدي المكّي، من الحضرة الموسوية.
295 الباب الخامس والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل الأعداد المشرفة، من الحضرة المحمَّدية.
296 الباب السَّادس والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل انتقال صفات أهل السعادة إلى أهل الشقاء، من الحضرة الموسوية.
297 الباب السَّابع والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل ثناء التَّسوية الطينية الآدمية في المقام الأعلى، من الحضرة المحمَّدية.
298 الباب الثَّامن والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل الذكر من العالَم العلوي في الحضرات المحمَّدية.
299 الباب التَّاسع والتِّسعون ومائتان في معرفة منزل عذاب المؤمنين، من المقام السرياني في الحضرة المحمَّدية.
300 الباب الموفي ثلاثمائة في معرفة منزل سبب انقسام العالَم العلوي في الحضرات المحمَّدية.
301 الباب الحادي وثلاثمائة في معرفة منزل الكتاب المقسوم بين أهل النعيم وأهل العذاب.
302 الباب الثَّاني وثلاثمائة في معرفة منزل ذهاب العالَم الأعلى ووجود العالَم الأسفل.
303 الباب الثَّالث وثلاثمائة في معرفة منزل العارف الجبرئيلي، من الحضرة المحمَّدية.
304 الباب الرَّابع وثلاثمائة في معرفة منزل إيثار الغنى على الفقر، من المقام الموسوي وإيثار الفقر على الغنى، من الحضرة العيسوية.
305 الباب الخامس وثلاثمائة في معرفة منزل ترادف الأحوال على قلوب الرجال، من الحضرة المحمَّدية.
306 الباب السَّادس وثلاثمائة في معرفة منزل اختصام الملأ الأعلى، من الحضرة الموسوية.
307 الباب السَّابع وثلاثمائة في معرفة منزل تنزل الملائكة على الموقف المحمَّدي، من الحضرة الموسوية.
308 الباب الثَّامن وثلاثمائة في معرفة منزل اختلاط العالَم الكلّي، من الحضرة المحمَّدية.
309 الباب التَّاسع وثلاثمائة في معرفة منزل الملامتية، من الحضرة المحمَّدية.
310 الباب العاشر وثلاثمائة في معرفة منزل الصلصلة الروحانية، من الحضرة الموسوية.
311 الباب الحادي عشر وثلاثمائة في معرفة منزل النواشئ الاختصاصية الغيبية، من الحضرة المحمَّدية.
312 الباب الثَّاني عشر وثلاثمائة في معرفة منزل كيفية نزول الوحي على قلوب الأولياء وحفظهم في ذلك من الشياطين، من الحضرة المحمَّدية.
313 الباب الثَّالث عشر وثلاثمائة في معرفة منزل البكاء والنَّوح، من الحضرة المحمَّدية.
314 الباب الرَّابع عشر وثلاثمائة في معرفة منزل الفرق بين مدارج الملائكة والنبيين والأولياء، من الحضرة المحمَّدية.
315 الباب الخامس عشر وثلاثمائة في معرفة منزل وجوب العذاب من الغيبة المحمَّدية.
316 الباب السَّادس عشر وثلاثمائة في معرفة الصفات القاسمية المنقوشة بالقلم الإلهي في اللوح المحفوظ الإنساني، من الحضرة الموسوية.
317 الباب السَّابع عشر وثلاثمائة في معرفة منزل الابتلاء وبركاته وهو منزل الإمام الذي على يسار القطب وهو منزل أبي مدين الذي كان ببجاية رحمه الله.
318 الباب الثَّامن عشر وثلاثمائة في معرفة منزل نسخ الشريعة المحمَّدية بالأغراض النفسية، عافانا الله وإياك من ذلك.
319 الباب التَّاسع عشر وثلاثمائة في معرفة منزل سَراح النفس من قيد وجهٍ مّا من وجوه الشريعة بوجه آخر منها وأنّ ترك السبب الجالب للرزق من طريق التَّوكل سببٌ جالب للرزق وأنّ المتّصف به ما خرج عن رقِّ الأسباب.
320 الباب الموفي عشرين وثلاثمائة في معرفة منزل تسبيح القبضتين وتمييزهم.
321 الباب الحادي والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل من فرَّق بين عالَم الغيب وعالَم الشهادة، وهو من الحضرة المحمَّدية.
322 الباب الثَّاني والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل من باع الحقّ بالخلق، وهو من الحضرة المحمَّدية.
323 الباب الثَّالث والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل بشري مبشِّر بمبشَّر به، وهو من الحضرة المحمَّدية.
324 الباب الرَّابع والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل جمع الرجال والنساء في بعض المواطن الإلهية، وهو من الحضرة العاصمية.
325 الباب الخامس والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل القرآن، من الحضرة المحمَّدية.
326 الباب السَّادس والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل التَّحاور والمنازعة، وهو من الحضرة المحمَّدية والموسوية.
327 الباب السَّابع والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل المدّ والنصيف، من الحضرة المحمَّدية.
328 الباب الثَّامن والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل ذهاب المركَّبات عند السَّبك إلى البسائط عند السَّبك، وهو من الحضرة المحمَّدية.
329 الباب التَّاسع والعشرون وثلاثمائة في معرفة منزل الآلاء والفراغ إلى البلاء، وهو من الحضرات المحمَّدية.
330 الباب الثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل القمر من الهلال من البدر، وهو من الحضرة المحمَّدية.
331 الباب الحادي والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل الرؤية والرِّئية والقوّة عليها والترقّي والتداني والتلقّي والتدلّي، وهو من الحضرة المحمَّدية.
332 الباب الثَّاني والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل الحراسة الإلهية لأهل المقامات المحمَّدية، وهو من الحضرة الموسوية.
333 الباب الثَّالث والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل “خَلقتُ الأشياء من أجلك وخلقتك من أجلي فلا تهتك ما خَلقتُ من أجلي فيما خَلقتُ من أجلك”، وهو من الحضرات المحمَّدية.
334 الباب الرَّابع والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل تجديد المعدوم، وهو من الحضرات الموسوية.
335 الباب الخامس والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل الأخوة، وهو من الحضرة المحمَّدية.
336 الباب السَّادس والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل مبايعة النبات للقطب، وهو من الحضرة المحمَّدية.
337 الباب السَّابع والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل محمَّد صلّى الله عليه وسلّم مع بعض العالَم من الحضرات الموسوية.
338 الباب الثَّامن والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل عقبات السويق وأسراره، وهو من الحضرة المحمَّدية.
339 الباب التَّاسع والثلاثون وثلاثمائة في معرفة منزل جثث الشريعة بين يدي الحقيقة تطلب الاستمداد، من الحضرة المحمَّدية.
340 الباب الأربعون وثلاثمائة في معرفة المنزل الذي منه خبّأ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ما خبّأ، وهو من الحضرة الموسوية.
341 الباب الحادي والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل التَّقليد في الأسرار، وهو من الحضرة الموسوية.
342 الباب الثَّاني والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرَّين منفصلين عن ثلاثة أسرار تجمعها حضرة واحدة من حضرات الوحي، وهو من الحضرة الموسوية.
343 الباب الثَّالث والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرَّين في تفصيل الوحي، من حضرة حمد الملك كله.
344 الباب الرَّابع والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرَّين من أسرار المغفرة، وهو من الحضرة المحمَّدية.
345 الباب الخامس والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرِّ الإخلاص في الدين، وهو من الحضرة المحمَّدية.
346 الباب السَّادس والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرٍّ صدق فيه بعض العارفين فرأى نوره كيف ينبعث من جوانب ذلك المنزل عليه، وهو من الحضرة المحمَّدية.
347 الباب السَّابع والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل الصف الأول عند الله تعالى والشك الإلهي وفتح خيبر وما تنزّل في ذلك اليوم من الأسرار، وهو من الحضرة المحمَّدية.
348 الباب الثَّامن والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرَّين من أسرار قلب الجمع والوجود، وهو من الحضرة المحمَّدية.
349 الباب التَّاسع والأربعون وثلاثمائة في معرفة منزل فتح الأبواب وغلقها وخلق كلِّ أمَّة، وهو من الحضرة المحمَّدية.
350 الباب الخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل التَّجلي الاستفهامي ورفع الغطاء عن المعاني، وهو من الحضرة المحمَّدية من الاسم الربّ.
351 الباب الحادي والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل اشتراك النفوس والأرواح في الصفات، وهو من حضرة الغيرة المحمَّدية من الاسم الودود.
352 الباب الثَّاني والخمسون وثلاثمائة في معرفة ثلاثة أسرار طلسمية مصورة مدبرة، من حضرة التَّنزلات المحمَّدية.
353 الباب الثَّالث والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار طلسمية حكمية تشير إلى معرفة السبب وأداء حقه، وهو من الحضرة المحمَّدية.
354 الباب الرَّابع والخمسون وثلاثمائة في معرفة المنزل الأقصى السرياني، وهو من الحضرة الموسوية.
355 الباب الخامس والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل السُّبل المولِّدة وأرض العبادة واتِّساعها، وهو من الحضرة المحمَّدية.
356 الباب السَّادس والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار مكتمة والسرُّ العربي في الأدب الإلهي والوحي النفسي، من الحضرة المحمَّدية.
357 الباب السَّابع والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل البهائم، من الحضرة الإلهية وقهرهم تحت سرّين موسويين.
358 الباب الثَّامن والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار مختلفة الأنوار والفرار والإنذار وصحيح الأخبار ومن هذا المنزل قلت الشعر في خلوة دخلتها نلته فيها وهو من أعجب المنازل وأنوره.
359 الباب التَّاسع والخمسون وثلاثمائة في معرفة منزل “إياكِ أعني فاسمعي يا جاره”، وهو منزل تفريق الأمر وصورة الكتم في الكشف، من الحضرة المحمَّدية.
360 الباب الستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل الظلمات المحمودة والأنوار المشهودة وإلحاق من ليس من أهل البيت بأهل البيت، وهو من الحضرة المحمَّدية.
361 الباب الحادي والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل الاشتراك مع الحقِّ في التَّقدير، وهو من الحضرة المحمَّدية.
362 الباب الثَّاني والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل السجدتين سجود الكل والجزء وهو سجود القلب والوجه وما فيه من أسرار، وهو من الحضرة المحمَّدية.
363 الباب الثَّالث والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل إحالة العارف من لم يعرفه على من هو دونه ليعلِّمه ما ليس في وسعه أن يعلَمه، وتنزيه الباري عن الطرب والفرح، وهو من الحضرة المحمَّدية.
364 الباب الرَّابع والستُّون وثلاثمائة في معرفة سرَّين طلسميَّين من عرفهما نال الرَّاحة في الدنيا والآخرة والغيرة الإلهية، وهو من الحضرة المحمَّدية.
365 الباب الخامس والستُّون وثلاثمائة في معرفة أسرار طلسمية اتصلت في حضرة الرحمة بمن خفي مقامه وحاله على الأكوان، وهو من الحضرة المحمَّدية.
366 الباب السَّادس والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل وزراء المهدي الأتي في آخر الزمان الذي بشر به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهو من الحضرة المحمَّدية.
367 الباب السَّابع والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل التَّوكُّل الخامس الذي ما كشفه أحد من المحققين لقلّة القابلين له وقصور الأفهام عن دركه، وهو من الحضرة المحمَّدية.
368 الباب الثَّامن والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل “أتى ولم يأت”، وحضرة الأمر وحده، وصنف عالَم ما يوحى إليه على الدوام وما فيه من الأسرار، وهو من الحضرة المحمَّدية.
369 الباب التَّاسع والستُّون وثلاثمائة في معرفة منزل مفاتيح خزائن الجود وتأثير عالَم الشهادة في عالَم الغيب عن عالَم الغيب، وهو من الحضرة المحمَّدية.
370 الباب السَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل المريد وسرّ وسرّين من أسرار الوجود والتبدّل، وهو من الحضرة المحمَّدية.
371 الباب الحادي والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل سر وثلاثة أسرار لوحية أمية، وهو من الحضرة المحمَّدية.
372 الباب الثَّاني والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل سرٍّ وسرَّين وثنائك عليك بما ليس لك وإجابة الحق لك في ذلك المعنى، وهو من الحضرة المحمَّدية.
373 الباب الثَّالث والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل ثلاثة أسرار ظهرت في الماء الحكمي المفصل مركبه على العالَم بالعناية وبقاء العالَم أبد الآبدين وإن انتقلت صورته، وهو من الحضرة المحمَّدية.
374 الباب الرَّابع والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل الرؤية والرِّئية وسوابق الأشياء في الحضرة الربوبية وأنّ للكفّار قدماً كما أنّ للمؤمنين قدَماً وقدومُ كلِّ طائفة على قدمها وآتية بإمامها عدلاً وفضلاً، وهو من الحضرة المحمَّدية.
375 الباب الخامس والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل التَّضاهي الخيالي وعالَم الحقائق والامتزاج، وهو من الحضرة المحمَّدية.
376 الباب السَّادس والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل يجمع بين الأولياء والأعداء، من الحضرة الحِكمية ومقارعة عالَم الغيب بعضهم مع بعض، وهذا المنزل يتضمّن ألف مقام، وهو من الحضرة المحمَّدية.
377 الباب السَّابع والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل سجود القيّوميّة والصدق والمجد واللؤلؤة والصور، وهو من الحضرة المحمَّدية.
378 الباب الثَّامن والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل الأمة البهيمية والإحصاء والثلاثة الأسرار العلوية وتقدم المتأخر وتأخر المتقدم، وهو من الحضرة المحمَّدية.
379 الباب التَّاسع والسَّبعون وثلاثمائة في معرفة منزل الحل والعقد والإكرام والإهانة ونشأة الدُّعاء في صورة الأخبار، وهو من الحضرة المحمَّدية.
380 الباب الثمانون وثلاثمائة في معرفة منزل العلماء ورثة الأنبياء، وهو من الحضرة المحمَّدية.
381 الباب الحادي والثمانون وثلاثمائة في معرفة منزل التَّوحيد والجمع، وهو يحوي على خمسة آلاف مقام رفرفي وأكمل مشاهدة من شاهده في نصف الشهر أو في آخره، وهو من الحضرة المحمَّدية.
382 الباب الثَّاني والثمانون وثلاثمائة في معرفة منزل الخواتيم وعدد الأعراس الإلهية والأسرار الأعجمية، وهو من الحضرة الموسوية والمحمَّدية.
383 الباب الثَّالث والثمانون وثلاثمائة في معرفة منزل العظمة الجامعة للعظمات، وهو من الحضرة المحمَّدية الاختصاصية.
384 الباب الرَّابع والثمانون وثلاثمائة في معرفة المنازلات الخطابية وهو من سرِّ قوله تعالى ﴿وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ﴾ [42-الشورى 51]، وهو من الحضرة المحمَّدية.
385 الباب الخامس والثمانون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من حُقِر غُلِب ومن استُهين مُنع”.
386 الباب السَّادس والثمانون وثلاثمائة في معرفة منازلة حبل الوريد وأينيّة المعيّة.
387 الباب السَّابع والثمانون وثلاثمائة في معرفة منازلة التَّواضع الكبريائي.
388 الباب الثَّامن والثمانون وثلاثمائة في معرفة منازلة مجهولة عند العبد وهو إذا ارتقى من غير تعيين قصد ما يقصده من الحقّ.
389 الباب التَّاسع والثمانون وثلاثمائة في معرفة منازلة “إلِّي كونُك وإلُّك كوني”.
390 الباب التِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “زمان الشيء وجوده إلا أنا فلا زمان لي وإلا أنت فلا زمان لك؛ فأنت زماني وأنا زمانك”.
391 الباب الحادي والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة المسلك السيّال الذي لا يثبت عليه رجال السؤال.
392 الباب الثَّاني والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من رَحم رحمناه ومن لم يرحم رحمناه ثمَّ غضبنا عليه ونسيناه”.
393 الباب الثَّالث والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من توقف عند رؤية ما هاله هلك”.
394 الباب الرَّابع والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من تأدب وصل ومن وصل لم يرجع ولو كان غير أديب”.
395 الباب الخامس والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من دخل حضرتي وبقيت عليه حياته فعزاؤه عليّ في موت صاحبه”.
396 الباب السَّادس والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من جمع المعارف والعلوم حجبته عني”.
397 الباب السَّابع والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة ﴿إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ﴾ [35-فاطر10].
398 الباب الثَّامن والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة “من وعظ النَّاس لم يعرفني ومن ذكَّرهم عرفني”.
399 الباب التَّاسع والتِّسعون وثلاثمائة في معرفة منازلة منزل من دخله ضربت عنقه وما بقي أحد إلا دخله.
400 الباب الموفي أربعمائة في معرفة منازلة “من ظهر لي بطنت له ومن وقف عند حدي اطّلعت عليه”.
401 الباب الحادي وأربعمائة في معرفة منازلة “الميت والحي ليس لهما إلى رؤيتي سبيل”.
402 الباب الثَّاني وأربعمائة في منازلة “من غالبني غلبته ومن غالبته غلبني فالجنوح إلى السلم أولى”.
403 الباب الثَّالث وأربعمائة في منازلة “لا حجة لي على عبْدي؛ ما قلت لواحد منهم لِم عملت إلا قال لي أنت عملت، وقال الحقُّ ولكن السَّابقة أسبق ولا تبديل”.
404 الباب الرَّابع وأربعمائة في معرفة منازلة “من عنّف على رعيّته سعى في هلاك مُلكه، ومن رفق بهم بقي مليكاً؛ كلُّ سيّد قتل عبداً من عبيده فإنما قتل سيادةً من سيادته، إلا أنا فانظر”.
405 الباب الخامس وأربعمائة في منازلة “من جعل قلبه بيتي وأخلاه من غيري ما يدري أحدٌ ما أعطيه، فلا تشبّهوه بالبيت المعمور فإنّه بيت ملائكتي لا بيتي، ولهذا لم أُسكن فيه خليلي، بل بيتي قلبُ عبدي الذي وسعني حين ضاق عني أرضي وسمائي”.
406 الباب السَّادس وأربعمائة في منازلة “ما ظهر مني قط شيء لشيء ولا ينبغي أن يظهر”.
407 الباب السَّابع وأربعمائة في منازلة “في أسرع من الطرفة تختلس مني إن نظرت إلى غيري لا لضعفي ولكن لضعفك”.
408 الباب الثَّامن وأربعمائة في معرفة منازلة يوم السبت فحُلَّ عنك مئزر الجدِّ الذي شددته فقد فرغ العالَم مني وفرغت منه.
409 الباب التَّاسع وأربعمائة في منازلة “أسمائي حجابٌ عليك فإن رفعتها وصلتَ إليّ”.
410 الباب العاشر وأربعمائة في منازلة ﴿وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى﴾ [52-النجم 43]، فاعتزُّوا بهذا الربِّ تسعدو.
411 الباب الحادي عشر وأربعمائة في منازلة “’فيسبق عليه الكتاب فيدخل النَّار‘، من حضرة ’كاد لا يدخل النَّار‘، فخافوا الكتاب ولا تخافوني فإني وإيّاكم سواء”.
412 الباب الثَّاني عشر وأربعمائة في منازلة “من كان لي لم يذل ولا يخزى أبداً”.
413 الباب الثَّالث عشر وأربعمائة في منازلة “من سألني فما خرج من قضائي ومن لم يسألني فما خرج من قضائي”.
414 الباب الرَّابع عشر وأربعمائة في معرفة منازلة “لا نرى إلا بحجاب”.
415 الباب الخامس عشر وأربعمائة في معرفة منازلة “من دعاني فقد أدّى حقّ عبوديته ومن أنصف نفسه فقد أنصفني”.
416 الباب السَّادس عشر وأربعمائة في معرفة منازلة عين القلب.
417 الباب السَّابع عشر وأربعمائة في معرفة منازلة من أجره على الله.
418 الباب الثَّامن عشر وأربعمائة في منازلة “من لا يفهم لا يوصَل إليه شيء”.
419 الباب التَّاسع عشر وأربعمائة في معرفة منازلة الصكوك.
420 الباب الموفي عشرين وأربعمائة في معرفة منازلة التَّخلص من المقامات.
421 الباب الحادي والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة “من طلب الوصول إليَّ من جهة الدليل والبرهان لم يصل إليّ أبداً فإنّه لا يشبهني شيء”.
422 الباب الثَّاني والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة “من ردَّ إليّ فعلي فقد أعطاني حقي”.
423 الباب الثَّالث والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة “من غار عليّ لم يذكرني”.
424 الباب الرَّابع والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة “أحبك للبقاء معي وتحب الرجوع إلى أهلك، فقف حتى أتشفّى منك وحينئذ تمرّ عني”.
425 الباب الخامس والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة “من طلب العِلم صرفت بصره عني”.
426 الباب السَّادس والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة السرّ الذي منه قال عليه السلام حين استُفهم عن رؤيته ربه فقال “نور أنّى أراه”.
427 الباب السَّابع والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة قاب قوسين.
428 الباب الثَّامن والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة الاستفهام عن الأنيّتين.
429 الباب التَّاسع والعشرون وأربعمائة في معرفة منازلة “من تصاغر لجلالي نزلت إليه ومن تعاظم عليّ تعاظمت عليه”.
430 الباب الثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “إنّ حيرتك أوصلتك إليّ”.
431 الباب الحادي والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “من حجبته حجبته”.
432 الباب الثَّاني والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “ما تردّأت بشيء إلا بك، فاعرف قدرك، وهذا أعجب شيء لا يعرف نفسه”.
433 الباب الثَّالث والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “انظر أيّ تجلٍّ يعدمك فلا تسألنيه فنعطيك إيّاه فلا أجد من يأخذه”.
434 الباب الرَّابع والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “لا يحجبنَّك لو شئت فإني لا أشاء بعدُ فاثبُت”.
435 الباب الخامس والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “أخذت العهد على نفسي فوقتاً وفيتُ ووقتا لم أوف فلا تعترض”.
436 الباب السَّادس والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “لو كنتَ عند النَّاس كما أنت عندي ما عبدوني”.
437 الباب السَّابع والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “من عرف حظَّه من شريعتي عرف حظَّه مني، فإنّك عندي كما أنا عندك مرتبة واحدة”.
438 الباب الثَّامن والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة “من قرأ كلامي رأى غمامتي فيها سُرُج ملائكتي تنزل عليه وفيه، فإذا سكت رحلَت عنه ونزلت أنا”.
439 الباب التَّاسع والثلاثون وأربعمائة في معرفة منازلة قاب قوسين الثَّاني.
440 الباب الأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “اشتد ركن من قوي قلبه بمشاهدتي”.
441 الباب الحادي والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “عيون أفئدة العارفين ناظرة إلى ما عندي لا إليّ”.
442 الباب الثَّاني والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “من رآني وعرف أنّه رآني فما رآني”.
443 الباب الثَّالث والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة واجب الكشف العرفاني.
444 الباب الرَّابع والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “من كتبت له كتاب العهد الخالص لا يشقى”.
445 الباب الخامس والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “هل عرفتَ أوليائي الذين أدّبتهم بآدابي”.
446 الباب السَّادس والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “في تعمير نواشئ الليل فوائد الخيرات”.
447 الباب السَّابع والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “من دخل حضرة التَّطهير نطق عني”.
448 الباب الثَّامن والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “من كُشف له شيئاً مما عندي بُهت، فكيف يطلب أن يراني”.
449 الباب التَّاسع والأربعون وأربعمائة في معرفة منازلة “ليس عبدي من تعبَّد عبدي”.
450 الباب الخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “من ثبت لظهوري كان بي لا به، سبحاني كان به لا بي، وهذا الحقيقة والأوّل مجاز”.
451 الباب الحادي والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “في المخارج معرفة المعارج”.
452 الباب الثَّاني والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “كلامي كلُّه موعظة لعبيدي لو اتعظوا”.
453 الباب الثَّالث والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “كرمي ما بذلت لك من الأموال، وكرم كرمي ما وهبتك من عفوك عن أخيك عند جنايته عليك”.
454 الباب الرَّابع والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “لا يقوى معنا في حضرتنا غريب، وإنما المعروف لأولي القربى”.
455 الباب الخامس والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “من أقبلتُ عليه بظاهري لا يسعد أبداً، ومن أقبلت عليه بباطني لا يشقى أبداً، وبالعكس”.
456 الباب السَّادس والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة “من تحرّك عند سماع كلامي فقد سمع”.
457 الباب السَّابع والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة التَّكليف المطلق.
458 الباب الثَّامن والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة إدراك السبحات.
459 الباب التَّاسع والخمسون وأربعمائة في معرفة منازلة ﴿وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ﴾ [38-ص 47].
460 الباب الستُّون وأربعمائة في معرفة منازلة الإسلام والإيمان والإحسان وإحسان الإحسان.
461 الباب الحادي والستُّون وأربعمائة في معرفة منازلة “من أسدلْت عليه حجاب كنفي هو من ضنائني لا يعرفه أحد ولا يَعرف أحداً”.
462 الباب الثَّاني والستُّون وأربعمائة في معرفة منازلة الأقطاب المحمَّديين ومنازلهم.
463 الباب الثَّالث والستُّون وأربعمائة في معرفة الاثنى عشر قطباً وهم الذين يدور بهم فلك العالَم.
464 الباب الرَّابع والستُّون وأربعمائة في معرفة حال قطب الأقطاب المحمَّدية الذي كان منزله “لا إله إلا الله”.
465 الباب الخامس والستُّون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله “الله أكبر”.
466 الباب السَّادس والستُّون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله “سبحان الله”.
467 الباب السَّابع والستُّون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله “الحمد لله”.
468 الباب الثَّامن والستُّون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله “الحمد لله على كلِّ حال”.
469 الباب التَّاسع والستُّون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله “أفوّض أمري إلى الله”.
470 الباب السَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾ [51-الذاريات 56].
471 الباب الحادي والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ﴾ [3-آل عمران 31].
472 الباب الثَّاني والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ﴾ [39-الزمر 17-18].
473 الباب الثَّالث والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وإِلهُكُمْ إِلهٌ واحِدٌ﴾ [2-البقرة 163].
474 الباب الرَّابع والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ الله بَاقٍ﴾ [16-النحل 96].
475 الباب الخامس والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وَمَنْ يُّعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ﴾ [22-الحج 32].
476 الباب السَّادس والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ﴾ [9-التوبة 114]، الحول والقوة لله لا حول ولا قوة إلا بالله.
477 الباب السَّابع والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ﴾ [83-المطَّفِّفين 26]، ﴿لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ﴾ [37-الصافَّات 61].
478 الباب الثَّامن والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ﴾ [31-لقمان 16].
479 الباب التَّاسع والسَّبعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وَمَنْ يُّعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ﴾ [22-الحج 30]، شمر فإن الأمر جد.
480 الباب الثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا﴾ [19-مريم 12].
481 الباب الحادي والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿إِنَّ اللهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا﴾ [-].
482 الباب الثَّاني والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وَمَنْ يُّسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ﴾ [31-لقمان 22].
483 الباب الثَّالث والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاها وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا﴾ [91-الشمس 9-10].
484 الباب الرَّابع والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ [83] وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ [84]﴾ [56-الواقعة].
485 الباب الخامس والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُون﴾ [11-هود 15].
486 الباب السَّادس والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله وَمَنْ يَّعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا﴾ [33-الأحزاب 36].
487 الباب السَّابع والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يعمل من الصالحات (من عَمِلَ صالِحاً) من ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى‏ وهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً﴾ [- ].
488 الباب الثَّامن والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ولا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى‏ ما مَتَّعْنا به أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ورِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وأَبْقى‏﴾ [- ].
489 الباب التَّاسع والثمانون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿أَنَّما أَمْوالُكُمْ وأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ﴾ [- ].
490 الباب التِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ الله أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ‏﴾ [- ].
491 الباب الحادي والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿لا تَفْرَحْ إِنَّ الله لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ﴾ [- ].
492 الباب الثَّاني والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿عالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلى‏ غَيْبِهِ أَحَداً إِلَّا من ارْتَضى‏ من رَسُولٍ﴾ [- ].
493 الباب الثَّالث والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿قُلْ كُلٌّ من عِنْدِ الله فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا يَكادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً﴾ [- ].
494 الباب الرَّابع والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿إِنَّما يَخْشَى الله من عِبادِهِ الْعُلَماءُ﴾ [- ].
495 الباب الخامس والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وهُوَ كافِرٌ﴾ [- ].
496 الباب السَّادس والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وما قَدَرُوا الله حَقَّ قَدْرِهِ وجاهِدُوا في الله حَقَّ جِهادِهِ﴾ [- ].
497 الباب السَّابع والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وما يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وهُمْ مُشْرِكُونَ﴾ [- ].
498 الباب الثَّامن والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يَتَّقِ الله يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً﴾ [- ].
499 الباب التَّاسع والتِّسعون وأربعمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ﴾ [- ].
500 الباب الموفي خمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلهٌ من دُونِهِ فَذلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ﴾ [- ].
501 الباب الحادي وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿أَ غَيْرَ الله تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ﴾ [- ].
502 الباب الثَّاني وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿لا تَخُونُوا الله والرَّسُولَ وتَخُونُوا أَماناتِكُمْ وأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [- ].
503 الباب الثَّالث وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وما أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا الله مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفاءَ﴾ [- ].
504 الباب الرَّابع وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿قُلِ الله ثُمَّ ذَرْهُمْ في خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ﴾ [- ].
505 الباب الخامس وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿واصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنا﴾ [- ].
506 الباب السَّادس وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومَكَرُوا ومَكَرَ الله والله خَيْرُ الْماكِرِينَ﴾ [- ].
507 الباب السَّابع وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿أَ لَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ الله يَرى‏﴾ [- ].
508 الباب الثَّامن وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿الله وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ من الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ﴾ [- ].
509 الباب التَّاسع وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وما أَنْفَقْتُمْ من شَيْ‏ءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ﴾ [- ].
510 الباب العاشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿سَأَصْرِفُ عَنْ آياتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ في الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ﴾ [- ].
511 الباب الحادي عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ﴾ [2-البقرة 282]، ﴿إِنْ تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً﴾ [8-الأنفال 29].
512 الباب الثَّاني عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿كُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَيْرَها لِيَذُوقُوا الْعَذابَ﴾ [- ].
513 الباب الثَّالث عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا إِذْ نادى‏ رَبَّهُ نِداءً خَفِيًّا﴾ [- ].
514 الباب الرَّابع عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يَتَوَكَّلْ عَلَى الله فَهُوَ حَسْبُهُ﴾ [- ].
515 الباب الخامس عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وخَرَّ راكِعاً وأَنابَ﴾ [- ].
516 الباب السَّادس عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿قُلْ إِنْ كانَ آباؤُكُمْ وأَبْناؤُكُمْ وإِخْوانُكُمْ وأَزْواجُكُمْ وعَشِيرَتُكُمْ وأَمْوالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وتِجارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسادَها ومَساكِنُ تَرْضَوْنَها أَحَبَّ إِلَيْكُمْ من الله ورَسُولِهِ وجِهادٍ في سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ الله بِأَمْرِهِ﴾ [؟؟؟] ﴿فَفِرُّوا إِلَى الله﴾ [- ].
517 الباب السَّابع عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿حَتَّى إِذا ضاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ وضاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ من الله إِلَّا إِلَيْهِ﴾ [- ].
518 الباب الثَّامن عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿حَتَّى إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قالُوا ما ذا قالَ رَبُّكُمْ قالُوا الْحَقَّ وهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ﴾ [- ].
519 الباب التَّاسع عشر وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ ولِلرَّسُولِ إِذا دَعاكُمْ لِما يُحْيِيكُمْ واعْلَمُوا أَنَّ الله يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وقَلْبِهِ وأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾ [- ].
520 الباب الموفي عشرين وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿إِنَّما يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ﴾ [- ].
521 الباب الحادي والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏ واتَّقُونِ﴾ [- ].
522 الباب الثَّاني والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿والَّذِينَ يُؤْتُونَ ما آتَوْا وقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلى‏ رَبِّهِمْ راجِعُونَ أُولئِكَ يُسارِعُونَ في الْخَيْراتِ وهُمْ لَها سابِقُونَ﴾ [- ].
523 الباب الثَّالث والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وأَمَّا من خافَ مَقامَ رَبِّهِ﴾ [- ].
524 الباب الرَّابع والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿قُلْ لَوْ كانَ الْبَحْرُ مِداداً لِكَلِماتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِماتُ رَبِّي ولَوْ جِئْنا بِمِثْلِهِ مَدَداً﴾ [- ].
525 الباب الخامس والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يَتَعَدَّ حُدُودَ الله فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تَدْرِي لَعَلَّ الله يُحْدِثُ بَعْدَ ذلِكَ أَمْراً﴾ [- ].
526 الباب السَّادس والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ولَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلًا إِذاً لَأَذَقْناكَ ضِعْفَ الْحَياةِ وضِعْفَ الْمَماتِ﴾ [- ].
527 الباب السَّابع والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿واصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ والْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ولا تَعْدُ عَيْناكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا ولا تُطِعْ من أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنا واتَّبَعَ هَواهُ وكانَ أَمْرُهُ فُرُطاً وقُلِ الْحَقُّ من رَبِّكُمْ فَمَنْ شاءَ فَلْيُؤْمِنْ ومن شاءَ فَلْيَكْفُرْ﴾ [- ].
528 الباب الثَّامن والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وجَزاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُها﴾ [- ].
529 الباب التَّاسع والعشرون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿والْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ والَّذِي خَبُثَ لا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِداً﴾ [- ].
530 الباب الثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿يَسْتَخْفُونَ من النَّاسِ ولا يَسْتَخْفُونَ من الله وهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ ما لا يَرْضى‏ من الْقَوْلِ﴾ [- ].
531 الباب الحادي والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وما تَكُونُ في شَأْنٍ وما تَتْلُوا مِنْهُ من قُرْآنٍ ولا تَعْمَلُونَ من عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ﴾ [- ].
532 الباب الثَّاني والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿إِنَّ الصَّلاةَ كانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتاباً مَوْقُوتاً﴾ [- ].
533 الباب الثَّالث والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وإِذا سَأَلَكَ عِبادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي﴾ [- ].
534 الباب الرَّابع والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وإِنَّكَ لَعَلى‏ خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾ [- ].
535 الباب الخامس والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿الَّذِينَ يَذْكُرُونَ الله قِياماً وقُعُوداً وعَلى‏ جُنُوبِهِمْ﴾ [- ].
536 الباب السَّادس والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿من كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيا نُؤْتِهِ مِنْها وما لَهُ في الْآخِرَةِ من نَصِيبٍ﴾ [- ].
537 الباب السَّابع والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وتَخْشَى النَّاسَ والله أَحَقُّ أَنْ تَخْشاهُ﴾ [- ].
538 الباب الثَّامن والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَاسْتَقِمْ كَما أُمِرْتَ ومن تابَ مَعَكَ ولا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ﴾ [- ].
539 الباب التَّاسع والثلاثون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَفِرُّوا إِلَى الله إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ ولا تَجْعَلُوا مَعَ الله إِلهاً آخَرَ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ‏﴾ [- ].
540 الباب الأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ولَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكانَ خَيْراً لَهُمْ﴾ [- ].
541 الباب الحادي والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذاباً كَبِيراً﴾ [- ].
542 الباب الثَّاني والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ومن كانَ في هذِهِ أَعْمى‏ فَهُوَ في الْآخِرَةِ أَعْمى‏ وأَضَلُّ سَبِيلًا﴾ [- ].
543 الباب الثَّالث والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿وما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾ [- ].
544 الباب الرَّابع والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ما يَلْفِظُ من قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ﴾ [- ].
545 الباب الخامس والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿واسْجُدْ واقْتَرِبْ﴾ [- ].
546 الباب السَّادس والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَأَعْرِضْ عَنْ من تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنا﴾ [- ].
547 الباب السَّابع والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ﴾ [- ].
548 الباب الثَّامن والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ﴾ [- ].
549 الباب التَّاسع والأربعون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿أَمَّا من اسْتَغْنى‏ فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى﴾ [- ].
550 الباب الخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وخَرَّ مُوسى‏ صَعِقاً﴾ [- ].
551 الباب الحادي والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿فَسَيَرَى الله عَمَلَكُمْ ورَسُولُهُ﴾ [- ].
552 الباب الثَّاني والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿ولَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُكَ فَاسْتَغْفَرُوا الله واسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ﴾ [- ].
553 الباب الثَّالث والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿والله من وَرائِهِمْ مُحِيطٌ﴾ [- ].
554 الباب الرَّابع والخمسون وخمسمائة في صفة الشخص الذي انتقل إليه معنى خاتم النبوّة وسرّه مثل زرّ الحجلة في معناه، ومنزله ﴿في صفة الشخص الذي انتقل إليه معنى خاتم النبوة وسره مثل زر الحجلة في معناه ومنزله لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا ويُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِما لَمْ يَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفازَةٍ من الْعَذابِ ولَهُمْ عَذابٌ أَلِيمٌ وهم فيه﴾ [- ] ، وهُم فيه.
555 الباب الخامس والخمسون وخمسمائة في معرفة السبب الذي منعني أن أذكر بقية الأقطاب من زماننا هذا إلى يوم القيامة. في معرفة السبب الذي منعني أن أذكر بقية الأقطاب من زماننا هذا إلى يوم القيامة .
556 الباب السَّادس والخمسون وخمسمائة في معرفة حال قطب كان منزله ﴿تَبارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ﴾ [- ].
557 الباب السَّابع والخمسون وخمسمائة في معرفة ختم الأولياء على الإطلاق.
558 الباب الثَّامن والخمسون وخمسمائة في معرفة الأسماء الَّتي لرب العزّة وما يجوز أن يُطلق به اللفظ عليه وما لا يجوز.
559 الباب التَّاسع والخمسون وخمسمائة في معرفة أسرارٍ وحقائقَ من منازلَ مختلفة، وهذا الباب هو كالمختصر لأبواب هذا الكتاب لكلِّ بابٍ فيه قولنا "ومن ذلك"، وفيه زيادة ثلاثة أو أربعة.
560 الباب الستُّون وخمسمائة في وصية حكمية شرعية ينتفع بها المريد والواصل وهو آخر أبواب هذا الكتاب.

Ibn al-Arabi Website:


The Sun fromthe West:


The Single Monad:


Mohamed Haj Yousef:



إنكليزي English

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!

The time of anything is its presence; but I am not in time, and You are not in time; so I am Your time, and You are my time!
Ibn al-Arabi [The Meccan Revelations: III.546.16 - tans. Mohamed Haj Yousef]
quote